Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

دورة تأهيلية لمدرسي اللغة العربية للناطقين بغيرها في "ثقافي لندن الإسلامي"

نشر بتاريخ: 2017-04-18
 نظم المركز الثقافي الإسلامي في لندن، بالتعاون مع مؤسسة غرناطة للنشر والخدمات التربوية في فرنسا، دورة تدريبية لرفع كفاءة وتأهيل مدرسي اللغة العربية للناطقين بغيرها في المدارس التكميلية العربية والإسلامية في بريطانيا.

استغرقت الدورة مدة يومين 15 و16 أبريل 2017م، وشارك فيها أكثر من 60 معلماً ومعلمة، تفاعلوا جميعهم مع محتوى الدورة عبر ورش عمل وسلسلة مناقشات وحوارات متصلة غطت جوانب الدورة، وأشرف على الدورة الخبير الدولي الدكتور محمد مطلق من الدانمارك، والدكتور طارق مخلوف مدير مؤسسة غرناطة في فرنسا، وأحمد الإمام منسق البرامج التعليمية في المركز.

وتناولت الدورة عدداً من المهارات التعليمية ومهارات تدريس عناصر اللغة (الأصوات، المفردات، التراكيب)، وطرق تدريس القراءة للمتقدمين، ومهارات الإدارة الصفية الناجحة، وطرق تدريس التدريبات اللغوية وقواعد النحو والصرف، واستراتيجية التغذية الراجعة في تصحيح أخطاء التلاميذ.

وفي ختام الدورة ألقى الدكتور أحمد بن محمد الدبيان المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي كلمة شكر فيها المشرفين، وثمّن فيها التعاون القائم بين المركز ومؤسسة غرناطة، وشجّع المعلمين والمعلمات على حضور مثل هذه الدورات، وتقديم المقترحات لتطويرها، كما أبدى استعداد المركز المتواصل للتعاون في إعداد وتنظيم هذه الدورات لخدمة اللغة العربية، ووعد بأن تشمل جهود المركز ودوراته دورات مماثلة لمدرسي التربية الإسلامية في بريطانيا؛ للحاجة الماسّة إليها.

الجدير بالذكر أن المدارس التكميلية الإسلامية في بريطانيا تدرس اللغة العربية والتربية الإسلامية لآلاف من الطلاب والأطفال، وهي في حاجة إلى عناية وتطوير وتحديث مناهج ووسائل وتدريب للمعلمين، ولذلك يقوم القسم التعليمي في المركز الثقافي الإسلامي في لندن بعدة دورات كل عام؛ لسدّ جزء من هذا النقص التربوي الكبير.
Developed by