Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

عيدٌ فطر رضيٌ

باسم أسرة موقع نقطة وأول السطر
بمناسبة عيد الفطر نتمى لأمتنا العربية والاسلامية 
سمو الأهداف ونبيل الانجازات
 ولدولتنا فلسطين الاستقلال الوطني الناجز
ونتمى لكم الصحة والسلامة والرضا والعقل المستنير.

"الإعلام": 17 نيسان صرخة للحرية

نشر بتاريخ: 2017-04-18


تعتبر وزارة الإعلام يوم الأسير الفلسطيني صرخة للحرية يُطلقها أبطالنا في مدافن الأحياء، رفضاَ لتعسف السجّان وإرهابه، وسعياً لمطالب مشروعة تتنكرها إسرائيل .

وتؤكد أن السابع عشر من نيسان يأتي هذا العام في ظل معركة الأمعاء الخاوية التي سيخوضها أبطالنا الأحرار ضد سياسة الإهمال الطبي، والعدوان المتكرر داخل السجون، والاعتقال الإداري، والمحاكم الجائرة، ومنع الزيارات، وسائر إجراءات التعذيب والقهر.

وتدعو الوزارة أبناء شعبنا في كل المواقع إلى أوسع حراك تضامني مع الحركة الوطنية الأسيرة، ورموزها وفي مقدمتهم المناضل مروان البرغوثي وفؤاد الشوبكي وأحمد سعدات، وإسنادهم في إضراب الحرية ورفض الاحتلال وإجراءاته ، والمساهمة في إيصال رسالتهم إلى كل فضاء، باعتبارها قضية جمعية تمس كل ضمير حي.

وتستذكر القائمة الطويلة من التعذيب الجسدي والنفسي، وتصفية الأسرى بدم بارد، وسياسة العزل، والتفتيش العاري، والقمع، والتنكيل، والإهمال الطبي، والحرمان من التواصل مع الأهل، والتغذية القسرية للمضربين عن الطعام، وغيرها.  

وتقدر الوزارة كل الجهود التي تبذلها وسائل الاعلام الوطنية وعلى رأسها هيئة اذاعة وتلفزيون فلسطين لتوحيد البث الفلسطيني والعربي دعماً واسناداً للحركة الاسيرة، وتجدد دعوة وسائل الإعلام الوطنية والشقيقة والصديقة العاملة في فلسطين، إلى وضع قضية الأسرى في واجهة الاهتمام، كونها الأهم، بالنظر إلى القهر الذي يعيشه أبطالنا، والتنكر الممارس من دولة الاحتلال لكل المواثيق والقرارات الدولية الناظمة لملف أسرانا، الذين يحرمون من شمس الحرية.

ترى وزارة الإعلام في قيام الاحتلال وأجهزته القمعية بحجب قناة "فلسطين مباشر" عن أسرانا قبل وقت قصير من  الإضراب عن الطعام يستهدف عزل أبطالنا عن محيطهم، وخطوة استباقية للتعتيم على الحراك المساند لهم.

وتؤكد أن استهداف القناة يثبت عجز الاحتلال، ويؤكد في الوقت نفسه تورطه في ملاحقة وسائل إعلامنا الوطنية، التي لم تنعزل بومُا عن واقع أسرانا الأبطال، الذين هم قطعة من لحمنا الحي وأحد أسماء حريتنا.

Developed by