Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

بعدما تباكى عليهم: ليبرمان يرفض معالجة ضحايا الكيماوي

نشر بتاريخ: 2017-04-09
  
 واصل الإعلام والساسة في (إسرائيل) التباكي على ضحايا مجزرة خان شيخون في سورية، فيما أبدى وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، معارضته لإحضار جرحى الهجوم الكيماوي على خان شيخون في محافظة إدلب، للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية، وقالت مصادر في مكتبه إن الأمر لم يطرح إطلاقا بشكل رسمي في أي إطار

كما برر المصدر رفض ليبرمان لإحضار أطفال سوريين للعلاج في (إسرائيل) بأن الأمر يتطلب التعاون مع الجيش التركي وهو ما يرفضه ليبرمان.

موقف ليبرمان هذا يسبق جلسة المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) والتي ستنعقد اليوم الأحد، وستناقش التطورات في سورية بعد القصف الأميركي، ولإطلاع الوزراء على الاتصالات بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والرئيسين الروسي والأميركي.

وكان وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، ق طالب تكثيف حملات الإغاثة للسوريين ولضحايا الهجوم الكيماوي على خان شيخون، وكذلك دراسة إمكانية إحضار المصابين بالهجوم الكيماوي للعلاج في مستشفيات البلاد.

وعزا موقع 'واللا' معارضة ليبرمان والأجهزة الأمنية، إلى ضرورة أن يتم ذلك من خلال تنسيق وترتيب ذلك مع الجيش التركي وتعاون مع أجهزته الأمنية وعمل مشترك ما بين طواقم الإنقاذ الإسرائيلية والتركية.

ونقل موقع 'واللا' عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله: 'محافظة إدلب المتواجدة تحت سيطرة المعارضة، لا يمكن الاتصال والتواصل معها إلا من خلال السلطات التركية، وعن طريق القوات بسورية الموالية لأنقرة، ولهذا الأجهزة الأمنية تعارض المقترح'.

 من جانبه أكد مكتب الوزير ليبرمان ردا على ما نشر بأن 'المقترح لم يطرح للنقاش من خلال جلسات الحكومة أو الكابينيت أو الدوائر ذات الاختصاص في وزارة الأمن، وبحال عرض الموضوع للبحث سيعبر الوزير ليبرمان عن موقفه'.

 

عرب 48
Developed by