Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

وزير الخارجية اللبناني من استراليا: للحفاظ على اللغة العربية

نشر بتاريخ: 2017-04-02

انتقل وزير الخارجية (اللبناني) جبران باسيل من بيرث الى ملبورن حيث زار المدرسة التابعة لجمعية المشاريع الاسلامية غلينروي وهي مدرسة لبنانية تضم ٣٠٠ تلميذ.

وجال باسيل مع وزير الدولة لشوؤن رئاسة الجمهورية بيار وفول على ارجاء المدرسة.

وقال الشيخ الأديب غانم جلول لباسيل:" لقد تنقلتم من بلد الى بلد لزرع أرزة تحمل هوية لبنان ولتثبت ان الوزارة مؤسسة راعية لاهلها من دون تمييز."

كما تناول دور مدارس جمعية المشاريع في استراليا في تنشئة الجيل الجديد، وأكد على نهج الاعتدال، معتبرا ان العلم والثقافة هما الأساس في الابتعاد عن التطرف والعنف.

من جهته، شدد باسيل على أهمية الحفاظ على اللغة العربية وعلى أهمية تربية المدارس اللبنانية الأجيال على المبادئ الوطنية مما يحافظ على هويتنا ولغتنا.

بعدها انتقل الوفد الى مدرسة الراهبات الانطونيات حيث جرى استقبال حاشد للوزير باسيل من قبل الحضور والطلاب الذين استقبلوه بالهتافات والزغاريد والأغاني رافعين الاعلام اللبنانية والاسترالية.

وأجاب الوزير باسيل على أسئلة ٤ طلاب من الصفوف الابتدائية حول الأوضاع السياسية والعمل السياسي في لبنان، وأكد ان العمل في الشأن العام هو رسالة اكثر مما هو وظيفة.

 واشار الى انه زار مدرستين لبنانيتيين معتبرا ان هذا هو لبنان الغني بثقافة ابنائه وهذه هي صورته ورسالته في المنطقة.

Developed by