Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

فيسبوك.. دور "إنساني" جديد لموقع التواصل الأول

نشر بتاريخ: 2017-02-17
أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تحدث الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربرغ الخميس، عن رؤية شركته بوصفها حصنا واقيا ضد الانعزالية المتزايدة، حيث كتب للمستخدمين أن موقع التواصل الاجتماعي الشهير قد يكون "البنية الأساسية الاجتماعية" للعالم.

وفي بيان من 5700 كلمة استعان زوكربرغ بكلمات إبراهام لينكولن رئيس الولايات المتحدة خلال فترة الحرب الأهلية في القرن التاسع عشر الذي اشتهر ببلاغته وقدم بعدا فلسفيا لم يكن معتادا بالنسبة لقطب أعمال.

وتأتي تصريحات زوكربرغ في وقت يتبنى فيه الكثير من الأشخاص والدول حول العالم رؤية تتسم بالانكفاء على الشأن الداخلي. فقد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بوضع "أميركا أولا" في خطاب تنصيبه في يناير. وجاء ذلك في أعقاب قرار بريطانيا في يونيو الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكتب زوكربرغ "هناك أشخاص في جميع أنحاء العالم تعرضوا للتهميش بفعل العولمة وحركات للانسحاب من التواصل العالمي" دون أن يحدد حركة بعينها.

وتساءل المدير التنفيذي البالغ من العمر 32 عاما ما إذا كان "الطريق إلى الأمام هو مزيد من التواصل أم المسار المضاد" مضيفا أنه يؤيد التقارب بين الناس.

ومستخدما كلمات لينكولن في خطاب كتبه للكونغرس في أوج الحرب الأهلية كتب زوكربرغ لمستخدمي فيسبوك البالغ عددهم حوالى 1.9 مليار شخص "مبادئ الماضي الهادئ لا تلائم الحاضر العاصف".

وقال زوكربرغ إن فيسبوك قد ينتقل إلى ما هو أبعد من بداياته كشبكة لتواصل الأصدقاء والأقارب ملمحا إلى أنه قد يلعب دورا في خمسة مجالات من بينها دعم المؤسسات التقليدية وتقديم العون خلال وبعد الأزمات وتعزيز المشاركة المدنية.

Developed by