Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

الاسلام والقيم

 التربية الدينية (الاسلامية) أن نفهم العقيدة التوحيدية والعبادات وأسس تعاملنا مع المجتمع والدولة والمواطنة والناس، والتحلي بالفضائل والقيم. والاختلاف بين الأديان يقع أساسا بالعقائد والعبادات وهو من "المتميزات" بين الأديان، أما القيم والمعاملات وهي ال90% فهي ما يجمع البشرية جمعاء وفيها (جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).

25 توصية من دراسة: (قرارات على مستوى التحديات!!) (مركز الانطلاقة للدراسات في متابعات 7)

نشر بتاريخ: 2017-02-05


فلسطين-القدس-نقطة-من مركز الانطلاقة للدراسات في متابعات رقم 7 عن توصيات الدكتور صائب عريقات


25 توصية من دراسة:  (قرارات على مستوى التحديات!!)

المقدمة من :

د.صائب عريقات

عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"

أيلول 2016-كانون ثاني 2017

 

تحميل ملف بي. د  التوصيات:

 بتكليف من السيد الرئيس محمود عباس اجتمع الدكتور صائب عريقات والدكتور محمد اشتية والدكتور رياض المالكي واللواء ماجد فرج والدكتور مجدي الخالدي يوم 5/1/2017 في مكتب دائرة شؤون المفاوضات وذلك لوضع التوصيات لسيادة الرئيس محمود عباس وللقيادة الفلسطينية لخطة عمل في حال أقدمت إدارة الرئيس الأميريكي المنتخب على نقل السفارة الأميريكية إلى القدس، وبعد نقاشات مُعمقة، وبمشاركة لجنة متابعة شكلت من عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة "فتح" وعدد من أعضاء الحكومة الفلسطينية توصلت اللجنة إلى التوصيات التالية:

1- ضرورة الحديث الفوري من قبل الرئيس محمود عباس مع الأشقاء في مصر والأردن والسعودية والمغرب وقطر وغيرها من الدول العربية والأمين العام للجامعة العربية، والأصدقاء في روسيا والصين وأوروبا، والطلب منهم بإيصال رسائل عاجلة لإدارة الرئيس المنتخب ترامب بالمخاطر المترتبة على القيام بهذه الخطوة، وعدم القيام بها. وبالفعل قام الرئيس محمود عباس يوم 8/1/2017 بارسال رسائل خطية لرؤساء أميريكا، روسيا، فرنسا، الصين، المستشارة الألمانية ، رئيسة وزراء بريطانيا، الأمين العام للجامعة العربية، السكرتير العام للأمم المتحدة، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي رئيس، الاتحاد الأفريقي بهذا الخصوص.

2- مشاركة الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية في الاجتماع الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في ماليزيا يوم 19/1/2017، ووضع نقطة احتمال نقل السفارة الأميريكية إلى القدس على جدول الأعمال، وتم إصدار بيان ورسالة قويتين بهذا الخصوص على اعتبار ذلك عمل استفزازي وعدواني ضد العرب والمسلمين، ودعوة الرئيس المنتخب ترامب لعدم القيام بهذه الخطوة.

3- في حال قيام الإدارة الأميريكية الجديدة بنقل السفارة يتم الدعوة إلى مؤتمرات قمة :

- الدول العربية.

- الدول الإسلامية.

- عدم الانحياز.

- الاتحاد الإفريقي.

إضافة إلى الاتحاد الأوروبي ودول أمريكا اللاتنينة.

4- طرح مشروع قرار أمام مجلس الأمن لإدانة هذه الخطوة واعتبارها لاغية وباطلة وبوجوب التراجع عنها، وفي حال استخدم ( الفيتو)، يتم الذهاب إلى الجمعية العامة فوراً والدعوة لاجتماع تحت مظلة الاتحاد من أجل السلام. (Uniting of Peace).

5- توقيع دولة فلسطين على صكوك الانضمام ل 16 مُنظمة دولية، مثل (WIPO) (WHO) (FAO) ، وغيرها.

 

6- تقديم طلب إحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية حول الاستيطان والعدوان على غزة والأسرى.

7- تتخذ اللجنة التنفيذية توصية بسحب اعتراف م.ت.ف. بدولة إسرائيل، وربط الاعتراف بأن يكون متبادلاً بين دولة إسرائيل ودولة فلسطين، إذ أكد الرئيس محمود عباس أعترافنا بإسرائيل لا يمكن أن يكون مجانياً.

8- الانتقال من السلطة إلى الدولة على أساس قرار الجمعية العامة 67/19/2012، واعتبار الرئيس ( رئيس دولة فلسطين) ، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الحكومة المؤقتة لدولة فلسطين، والمجلس الوطني برلمان دولة فلسطين. وتغيير وظيفة السلطة وتركيبتها وشكلها بما يتلائم مع تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني بتحديد العلاقات مع إسرائيل والانتقال من السلطة إلى الدولة.

9- الدعوة لانتخابات برلمان دولة فلسطين، وإن تعذر ذلك، يتم العمل على إنشاء مجلس تأسيسي للدولة بالتوافق مع جميع فصائل العمل السياسي الفلسطيني بما فيها حركتي حماس والجهاد.

10- إعلان دولة فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية عن تأييد حملة المقاطعة (BDS) على دولة إسرئيل وليس فقط على المستوطنات الاستعمارية الإسرائيلية.

11- طرح مشروع قرار أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لمنع إسرائيل من العمل في الجمعية العامة للأمم المتحدة. Suspend Israel's work in the General Assembly.

12- الاعداد لعرض القضيـــــة أمـــــــــــــــــــــــــام المحكمـــــــــة العليــــــــــا الأميريكيــــــــــــــــــــــة  American Supreme Court). على اعتبار قرارات الكونجرس، ونقل السفارة مخالفة للدستور الأميريكي، وتدخل في أمور خارجية ليست من صلاحياتها.

13- اتخاذ خطوات استباقية لمنع دول أخرى من نقل سفاراتها إلى القدس (أستراليا وكندا وغيرها).

14- تفعيل طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين أمام مجلس الأمن الدولي.

15- إزالة أسباب الإنقسام، وتشكيل حكومة وحدة وطنية ببرنامج مُنظمة التحرير الفلسطينية وإجراء الانتخابات العامة. ومنع تحويل قطاع غزة المحتل من مسؤولية إسرائيل، إلى مسؤولية مصر.

        16- عقد المجلس الوطني الفلسطيني حال استكمال التحضيرات لذلك لوضع البرنامج    السياسي للمرحلة القادمة ، وانتخاب مجلس مركزي ولجنة تنفيذية جديدة تكرس الوحدة      الوطنية، وإعادة تشكيل لجان المجلس الوطني، وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير       الفلسطينية.

17- جعل عام 2017 عاماً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ووضع خطة إقليمية ودولية لذلك.

18- حدد القرار 67/19/2012، الحدود الجغرافية لدولة فلسطين بحدود 1967 (الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة)، ويجب العمل على هذا الأساس ، وعلى اعتبار أن دولة فلسطين ( دولة محتلة).

19- البدء في تحديد العلاقات الأمنية والاقتصادية والسياسية مع إسرائيل ، تنفيذاً لقررات المجلس المركزي الفلسطيني في عام 2015.

 

20- مواجهة المخططات الاستعمارية الإسرائيلية التي ترسخ مبدأ الدولة بنظامين ( الأبرثايد) ، الأبقاء على السلطة دون سلطة ، والاحتلال دون كُلفة، وتفعيل مقاطعة المستوطنات الإسرائيلية ومنتجاتها.

 

21- استمرار العمل للحصول على اعترافات جديدة بدولة فلسطين على حدود 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية، وخاصة من الدول التي لم تعترف بعد في الاتحاد الأوروبي.

 

22-الطلب أن تكون أيام الجمعة والأحد، أيام صلاة للقدس، وعدم نقل السفارة الأميريكية إلى القدس على اعتبارها خط أحمر، في كافة مساجد وكنائس العالمين العربي والإسلامي.

 

23- التحرك شعبياً ومع المجتمع المدني إقليمياً ودولياً لمواجهة هذه الخطوة وآثارها التدميرية.

24- تبنى المقاومة الشعبية الشاملة وحمايتها ودعمها وتعزيز قُدراتها. ووضع استراتيجية متكاملة لها.

-25 استمرار العمل للحصول على اعترافات جديدة بدولة فلسطين على حدود 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية، وخاصة من الدول التي لم تعترف بعد في الاتحاد الأوروبي.

* ونقترح في هذا المجال أن يتم تشكيل مجموعة عمل من عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمُنظمة التحرير الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة "فتح"، والمجلس الثوري لحركة "فتح"، والمجلس الاستشاري ومؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات الشعبية، وذلك لبلورة خطة عمل مُتكاملة لجعل العام 2017 عاماً لإنهاء الاحتلال.


 

Developed by