Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

عقلاء حماس و45 عميل فيها

 أليس من الأجدر أن يكون لسان حال عقلاء "حماس" كالتالي: كيف لا نعود للنظر في طريقة تعاملنا مع (مُدخلات) النظام أي مُدخلات جسدنا؟ بالتدقيق بالتعبئة الداخلية التي تمزج الدين بالدم وتبيحه بوجه الآخر، فنحن في "حماس" (أو تيار استوطنه الحقد فينا) من سهّل و يسّر وأيد وأفسح ودعم وربما أعطى الأوامر "للمجاهدين" ليقتلوا ببشاعة تنم عن حقد عميق (وعمالة) ما لا يقل عن 800 مجاهد في حركة "فتح" في انقلاب عام 2007 دون أن يرف لنا جفن أبدا

الاحمد: وجهات النظر السياسية من قبل الجميع باجتماع بيروت تكاد تكون موحدة اكثر من 90%

نشر بتاريخ: 2017-01-12


فلسطين-القدس-نقطة: على صوت فلسطين 11/1/2017 قال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني حول افتتاح اعمال اجتماعات تحضيرية للمجلس الوطني :

*     اجواء اتسمت بالمسؤولية والموضوعية والصراحة التامة بمشاركة جميع فصائل منظمة التحرير وحركتي الجهاد الاسلامي وحركة حماس وحتى فصائل منظمة التحرير التي كانت على بعد من اللجنة التنفيذية منذ الثمانيات شاركت بالاجتماع.

*      كان هناك حرص اجمع عليه الجميع لا بد من تعزيز وحدة منظمة التحرير ولا بد من عقد مجلس وطني فلسطيني في اسرع وقت ممكن لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية .

*     وجهات النظر السياسية التي طرحت من قبل الجميع تكاد تكون موحدة اكثر من 90% والنقاش تركز هل نعقد مجلس وطني جديد وله متطلبات خاصة مثل انهاء الانقسام حتى يفسح المجال امام الجميع للانطواء تحت لواء منظمة التحرير والمجلس الوطني الفلسطيني.

*      والجميع متفق ان هذا يجب ان يتم وفق اعلان القاهرة عام 2005 اي ان يتم اعادة تشكيل المجلس اما بالتوافق او الانتخاب بشكل ديمقراطي حيث ما امكن ذلك وهذا متفق عليه والجميع متمسك به.

*      خاصة ان قانون الانتخابات سبق ان تم الاتفاق عليه منذ اكثر من سنتين .

*     اليوم جميع الفصائل بالأمس طرحت وجهات نظرها والأغلبية الساحقة كما قلت حول المجلس الجديد تفضله على ان يعقد المجلس القديم ولكن كما قلت يجب انهاء الانقسام اولا .

*     ونأمل وجهة النظر الثانية وهي تبتعد عن وجهة النظر الاولى اذا لم نتمكن من توفير شروط انعقاد المجلس الجديد مضطرين للتعامل مع المجلس القائم رغم مروره اكثر من عشرين عاما على تأسيسه.

Developed by